القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost]

وجعلنا الليل والنهار ءايتين

 وجعلنا الليل والنهار ءايتين


قال تعالى {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا} [الإسراء : 12]

(وجعلنا الليل والنهار ءايتين ) هذه من عظيم ءايات الله جل في علاه من ءايات الله الدالة على ربوبية الله وعظمة ربوبية الله جل في علاه ءايات الليل والنهار السماء والارض وما يحدث فيهما وما نراه من القمر والنجوم والشمس كل هذه من الايات العظيمة كما بين الله جل في علاه ( والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون)وقال الله جل في علاه ( إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب وحفظا من كل شيطان مارد لا يسمعون إلى الملأ الأعلى ويقذفون من كل جانب دحورا ولهم عذاب واصب) وقال الله جل في علاه ( تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين)

 قال الله تعالى (وجعلنا الليل والنهار ءايتين) يعني ءايتين من الايات الدالة على وجود الله جل في علاه ولو كان احد يملك شيئا مع الله جل في علاه ما كان هذا الانتظام البديع والنسق المبهر الذي قد ابدعه الله جل في علاه في خلقه سبحانه جل في علاه والشمس تجري حتى تسجد عند العرش كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر  قال أتدري أين تذهب هذه الشمس? قال قلت الله ورسوله أعلم قال تذهب تسجد تحت العرش .الغرض المقصود بأن هذه من الايات العظيمة.

 قال ( فمحونا ءاية الليل وجعلنا ءاية النهار مبصرة) العلماء اختلفوا في اية الليل قالوا اية الليل هي القمر  وهي اية عظيمة من ايات الله جل في علاه والنجوم ايضا وجعلها الله هداية للحائرين محوها هو بعض الإسوداد الذي يكون في القمر ويكون ايضا منه ايات الكسوف والخسوف فبعض الاسوداد الذي في القمر هذه هي محو الاية وقيل محو اية الليل هي انها يكسوها الظلمة يقال ان القمر كان كالشمس وجبريل مسح بجناحه فجعله كذلك والله تعالى اعلى واعلم هذا ليس عليه ثمة دليل انما هو الكلام قد يكون من الاسرائيليات وليس في دليل عليه لكن قالوا  قول الله تعالى (وجعلنا الليل والنهار ءايتين فمحونا ءاية الليل ) القمر اية الليل القمر تراه هكذا كما ان الله جل في علاه خلقه في بديع الخلق في القمر فالقمر اية الليل وقال ( فمحونا ءاية الليل ) الظلام الذي يحل بالليل هذا معناه محو الليل او الاسوداد الذي يكسو القمر قال (فمحونا ءاية الليل وجعلنا ءاية النهار مبصرة ) اية النهار هي الشمس وهي عظيم خلق الله جل وعلا الشمس لو اقتربت قدر شبر على الارض لاحرقت الارض ومن عليها سبحان ربي العظيم في موضعها هكذا انظر لو اقتربت يعني شيء يسير تحرق الارض ومن عليها سبحان ربي العظيم! فاية النهار هي الشمس قال (وجعلنا ءاية النهار مبصرة) قيل مبصرة يعني منيرة وانت ترى منيرة النهار نفسه وضح النهار كما قال العلماء وليس يصح في الاذهان شيء ان احتاج النهار الى دليل قال (وجعلنا ءاية النهار مبصرة) يعني الشمس مبصرة يعني تكون منيرة وقيل مبصرة اي تساعد على البصر يعني مبصرا بها تمشي لا تحتاج الى مساعدات ترى كل شيء وقيل مبصرة انها تبصر الناس او تريهم الاشياء كالثانية والصحيح الراجح بهذا ان اية النهار الشمس وهي مبصرة يعني مستنيرة وانها تنير للناس وهذه من عظيم ربوبية الله جل في علاه فعلى المرء اللبيب الأريب الفقيه ان ينظر في ايات الله جل في علاه ان ينظر الى السماء فيجد فيها عظيم ربوبية الله جل في علاه. 

فاذا نظر نهارا وجد السحاب الذي يسير في السماء يحمل بالماء ثم نظر الى الشمس وفي وضح النهار والله جل في علاه جعلها في علو وانها لو اقتربت لاحرقت الارض ومن عليها وان الله جل وعلا جعلها مبصرة اية باهرة قاهرة ظاهرة على وجود الله جل في علاه تشرق في ميعاد وتغرب في ميعاد لا يستطيع احد ان يغير النسق نسق الكون بأسره لان الله هو الذي ابدعه ونسقه سبحانه جل في علاه وان كنت ليلا فنظرت في خلواتك فنظرت الى السماء الدنيا فنظرت الى الظلام الذي حل ثم تجد النجوم التي تتلألأ امامك تستنير وهي ايضا رجوم للشياطين وهداية للحائرين ثم تنظر الى الاية العظيمة في السماء وهي اية القمر الذي جعله الله جل في علاه منازل في كل منزلة تعرف الوقت كما يجعله في اخر امره محاقا حتى يختفي ثم بعد ذلك يتلألأ ويظهر هلالا في بداية شهر اخر الغرض المقصود قال الله جل في علاه عنه ( ولتعلموا عدد السنين والحساب)  وهي ايات باهرات تدل على الواحد القهار سبحانه جل في علاه لذلك قال الاعرابي ان الاثر يدل على على المسير وان البعر يدل على البعير قال فسماء ذات ابراج وارض ذات فجاب وبحار ذات امواج تدل على اللطيف الخبير. لابد تدلك على الذي خلقها وكما قلنا بان ابا حنيفة لما ناظر الملحدين قال لهم دعوني فاني مشغول بسفينة تعبئ وتفرغ وحدها وتسير وحدها لاربان في السفينة. قالوا مجنون هذا جنون لا يمكن للسفينة ان تعبأ وحدها ان تفرغ وحدها وان تسير وحدها لابد من معبئ لابد من مفرغ لابد من قائد ربان للسفينة. قال تقولون ذلك على سفينة تبحر في البحر وتتركون الكون بمراميه الشاسعة وتقولون لا خالق له. فكانت الحجة مع ابي حنيفة عليهم حتى اسلموا والله تعالى اعلى واعلم. 

( لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب) لتبتغوا فضلا من ربكم لتعلموا بان هذه من الله جل في علاه فعليكم بالشكر وعليكم بعظيم ما تتقدمون به لله جل في علاه شكرا على النعائم وايضا اقرارا بالعبودية لله الواحد القهار لتبصروا كيف تتصرفون في اعماركم وتطلبون رزقكم بالنهار اخذا بالسبب والله الرزاق ثم ترتاحون ليلا الى معايشكم وهذا ايضا هداية من الله جل في علاه تحتاج لشكر فوق الشكر فهذه عظيم ربوية يحتاج الى شكر. تحمد الله انه دلك على ربك الخلاق سبحانه جل في علاه وتحمد الله ايضا على ان الله جعل كونا منسقا مبدعا  وجعل الله تعالى لك الارزاق في النهار والنوم والراحة في الليل. كما قال الله تعالى (وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا) هذه هداية من الله جل في علاه تحتاج ايضا منك الى شكر. قال ( لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب ) بمحو الليل والنهار. تعرفون كم عدد الشهر واليوم  وغير ذلك ولتعلموا عدد السنين والحساب قال ( وكل شيء فصلناه تفصيلا ) كل شيء في السماء او في الارض قد فصلناه تفصيلا وبيناه تبيينا وان الله تعالى وضع كل شيء في موضعه. وانه هو الحكيم العليم. وان من شيء الا عنده خزائنه جعل الارزاق والاجال والايات الدالة على ربوبيته جل في علاه لتعلموا عدد السنين والحساب في الايام والشهور وايضا لتعلموا ان عبادة الله جل في علاه هي المقصود الاسمى في ذلك بعد ما رايتم من الايات الباهرة لكم من الله تعالى فعليكم ان توحدوا الله وان لا تصرفوا عبادة الا له وهذا المقصود الاسمى من الايات وهي تنادي عليك الاتصرف العبادة الا له فهو المستحق للعبادة قال ( يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون )


reaction:

تعليقات